حقائب تعزف على أوتار التراث وتحتفظ بسحرها وجمالها

حقائب تعزف على أوتار التراث وتحتفظ بسحرها وجمالها

تتميز الفنون اليدوية التراثية بجمال وسحر خاص.. فهي إبداع يتسم بالتفرد.. تحمل نبض وروح مبدعيها وتعبر عن مهارة وخبرة متوارثة.. ومنذ سنوات اقتحمت نورا مسلم مجال إحياء الفنون التراثية واليدوية.. وأسست بيتا فنيا يحمل اسمها لتقدم العديد من المنتجات تعيد البريق والتألق لفنون الأجداد وتروي بتلقائية صفحات مطوية في تاريخ القبائل والجماعات تؤكد حب المصريين وتذوقهم للجمال والفن وقدرتهم على الإبداع، سواء عاشت تلك القبائل والجماعات على ضفاف النيل في الوجه البحري أو في الصحاري والواحات وعلى سفوح الجبال.

ماجدة محيي الدين (القاهرة) - تؤكد نورا مسلم، أن اهتمامها بالفنون التراثية ومحاولة بعثها بشكل ملائم لتنافس أجود المنتجات العالمية شغل تفكيرها منذ سنوات بعيدة عندما عاشت في العاصمة البريطانية لسنوات ولاحظت انبهار الأوروبيين وشغفهم بالفنون التراثية اليدوية.

موضحة أنها وجدت ان العقدة الأساسية التي كانت تواجه معظم تلك الفنون هو عدم الوصول بالمنتج الفني لمستوى الجودة العالمية ما دفعها للاهتمام بالتفاصيل والسعي للتغلب على بعض تلك المشاكل التقنية.

النسيج اليدوي

 

وتضيف: كانت البداية هي جمع العينات الأصلية من النسيج اليدوي المصنع على الأنوال أو من خامات الأقمشة المطرزة يدويا برسوم وأشكال عديدة والتعرف على ما ترويه كل قطعة من قصص تعبر عن البيئة والطبيعة والمكان والزمان ووجدت أن الفنان المصري عبر بفطرته عن مفردات الحياة من حوله وابتكر أدوات ومنتجات خاصة به تلبي احتياجاته.

وتوضح: أنا واحدة من الذين يعشقون الفنون التراثية ولكني قررت ان يتحول هذا العشق الى شيء ملموس وعندما أسست البيت الفني الذي يحمل اسمي كان هدفي تطوير المنتجات والفنون التراثية لتلبي التطور الذي لحق بحياتنا وان تكون تلك المنتجات ذات جودة عالية تجعلها قادرة على منافسة أفخر المنتجات العالمية من مفروشات منزلية وحقائب يد لكل الأغراض وهو ما جعل الأسواق الغربية


 
 

. . 223